ساكنة إداوتنان تستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بجماعة أزيار (+فيديو)

نظمت التعاونية النسائية الفلاحية تكمات أزيار ، يوم 14 يناير الجاري، بالجماعة الترابية أزيار التابعة ترابيا لإقليم أكادير إداوتنان جهة سوس ماسة بتنسيق وتعاون مع المندوبية الإقليمية للصحة بأكادير إداوتنان، وبمشاركة جمعية الأمل تيغانمين ، قافلة طبية مجانية  في جميع التخصصات الطب العام، طب القلب والشرايين، طب الأسنان، طب النساء والتوليد، طب الأنف والحنجرة، طب الصيدلة..

 وأكد محمد بوخنفر مدير تعاونية تكمات أزيار، أن أزيد من 600 شخص من ساكنة جماعة أزيار استفادوا من خدمات الحملة الطبية ، ومضيفا أن الوطن في حاجة ماسة إلى تعاونيات و جمعيات مواطنة وأطر ونخب شابة، لتحمل مشعل التغيير وتساهم في تحقيق التنمية، مضيفا أن غاية القافلة تكريس مبدأ التعاون التضامني والإهتمام بالمناطق التي ننتمي إليها، و جدد شكره وامتنانه لكافة من ساعد على إنجاح القافلة الطبية من الشركاء بمن فيهم عناصر السلطة المحلية و رجال الدرك الملكي لإيموزار.

وحضي المشاركون في القافلة الطبية أثناء اشتغالهم بحضور المندوب الإقليمي للصحة بأكادير إداوتنان، حيث اطلع على استفادة عدد هام من الساكنة ينتمون لدوواير أزيار ونواحيها من الفحوصات الطبية المتعددة التخصصات، و تم توزيع الأغطية والملابس الجديدة للوقاية من برودة الطقس.

الممندوب الإقليمي للصحة الدكتور عزيز مخلوف أكد في تصريحة لـ”أكادير تيفي” أن هذه القافلة تأتي في لإطار البرنامج المسطر الذي يتضمن مجموعة من الحملات الطبية المتخصصة للمندوبية الاقليمية بالمناطق القروية والنائية، وكذا ذاخل المؤسسات ذات الطابع الاجتماعي والإنساني بتعاون ومشاركة مختلف الشركاء من العام والخاص.

بالفيديو .. ” قدام لخير” تتألق في تنظيم القافلة التنموية الكبرى بإداوكنظيف

أكادير تيفي

تحت شعار “التنمية المحلية مفتاح لتنمية الوطن” نظمت جمعية “قدام لخير”، يوم 20 و 21 ماي الجاري، بالجماعة الترابية إداوكنيظيف التابعة ترابيا لإقليم اشتوكة أيت باها جهة سوس ماسة، قافلة تنموية كبرى بتنسيق مع عدة شركاء محليين وداعمين وطنيين، إضافة إلى عشرات المتطوعين،  في مقدمتهم الطاقم الطبي المتعدد الاختصاصات (الطب العام، طب القلب والشرايين، طب الأسنان، طب النساء والتوليد، طب الأنف والحنجرة، طب الصيدلة…) وكذا شاحنة طبية مجهزة بأحدث التقنيات الخاصة بطب الاسنان وبعض الأدوية الضرورية .

وحضي المشاركون في القافلة أثناء اشتغالهم بحضور وفد رسمي في مقدمتهم عامل عمالة اشتوكة ايت باها، حيث اطلع على استفادة عدد هائل من الساكنة ينتمون لدوواير إداوكنيظيف ونواحيها من الفحوصات الطبية المتعددة التخصصات، فيما تم تجهيز 3 مساجد محلية وروض كبير بأحدث التجهيزات، وتقديم عشرات الكتب والقصص للمكتبة الرئيسية بالمنطقة، و تم توزيع أزيد من 100 غطاء ووسائل ومواد خاصة بالنظافة و300 كيلوغرام من السكر، إضافة إلى تنظيم دورات تكوينية تتعلق بالمجال الصحي والاسعافات الأولية، ثم ورشات خاصة بالرسم استفاد منها أطفال المنطقة.

وعرفت المبادرة تنظيم إقصائيات دوري كرة القدم، ومسابقة في الشعر الأمازيغي ومسابقات ترفيهية، إضافة إلى عرض كبير خاص بألعاب الخفة، قدمه البطل العالمي حفيض كود القادم من بريطانيا.

وضم برنامج اليوم الأخير من القافلة، تنظيم حفل ختامي بتكريم عدة شخصيات ساهمت في تسيير وتنمية المنطقة، وتتويج الفائزين في المسابقات التي نظمت بالموازاة مع القافلة. وأكد الصحافي محمد حفيضي معد برنامج “45 دقيقة” بالقناة الأولى، و المنسق العام لهذه القافلة، على أن الوطن في حاجة ماسة إلى جمعيات مواطنة وأطر ونخب شابة، لتحمل مشعل التغيير وتساهم في تحقيق التنمية، وتهتم بالمحلي والجهوي قبل المركزي، موضحا أن الملك محمد السادس أكد على ذلك في خطاباته، وترجمها على أرض الواقع من خلال مشروع الجهوية المتقدمة، مضيفا أن غاية شعار القافلة تكريس لهذه المفاهيم وتنفيذها.

ودعا حفيضي جميع النخب والكفاءات الشابة إلى الاهتمام بمناطقها وجهاتها التي تنتمي إليها، حتى تتوحد الجهود ويتحقق التوازن وتكافئ الفرص بين الجهات، عوض الاشتغال فقط بين محور الدار البيضاء والرباط. وحرصا منه على الشفافية والمصداقية، فقد دعا حفيضي بصفته ممثلا للجنة المنظمة، جميع الجهات الداعمة لهذه القافلة لإرسال مبعوثيها لحضور عملية توزيع الإعانات، خصوصا بعد أن بدأت بعض الجمعيات تفقد مصداقيتها – للأسف الشديد- مما جعل الكثير من الشباب يبتعدون عن العمل الجمعوي.