هل يصلح غاموندي عطب “العجز الهجومي” أمام الزمالك المصري؟

هل يصلح غاموندي عطب “العجز الهجومي” أمام الزمالك المصري؟

2019-04-07T12:42:59+01:00
2019-04-07T12:43:06+01:00
رياضة
أكادير تيفي
نشرت منذ شهرين يوم 7 أبريل 2019

من يتابع مباريات فريق حسنية أكادير في البطولة الاحترافية وفي منافسات كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم، يعرف جيدا نقاط قوة الفريق السوسي التي تكمن اجمالا في الدفاع والوسط والأداء الجماعي الذي يميزه.

وما يعاب على كتيبة الأرجنتيني غاموندي، الضعف الكبير لخط الهجوم، بل يمكن القول أنه منذ إصابة المهاجم كريم البركاوي غاب أداء الهجوم عن الفريق مع تواضع أداء اللاعبين الذين راهن عليهم الفريق، أبرزهم الفلسطيني تامر صيام، والصربي ماركوفيتش إضافة إلى اللاعب بدر كشاني والذين لم يقدموا أي إضافة للفريق منذ انتدابهم.

وفي أغلب مباريات هذه الموسم كانت أهداف الانتصارات لفريق الحسنية تسجل بأرجل المدافعين أبرزهم جلال الداودي وياسين الرامي، الأمر الذي يطرح علامة استفهام كبيرة حول الخطة الهجومية الكفيلة بتحقيق الانتصار على الضيف الزمالك المصري اليوم الأحد في مباراة ذهاب ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

حسب مقربين من أجواء الفريق الأكاديري فإن المدرب غاموندي يعول كثيرا على اللاعب كريم البركاوي، الغائب منذ فترة طويلة عن أجواء المباريات بسبب الإصابة، والذي سجل 4 أهداف في أول ظهور له بالدوري المغربي هذا الموسم قبل أن يصاب ويبتعد.

كما يراهن غاموندي على الكرات الثابتة التي قد تشكل الفرق أمام ضعف هجوم الفريق وغياب الجناحين المتميزين باعدي وباسين بسبب الإنذارات.

ومن سوء حظ الفريق السوسي أنه يغيب أيضا المتألق والمتخصص في الكرات الثابتة المهدي أوبيلا الذي سجل خلال هذا الموسم أهدافا رائعة ولعل أبرزها الهدف الذي سجله على الرجاء البيضاوي بأدرار.

ورغم الغيابات المؤثرة ينتظر السواسة أن يظهر فريقهم بشكل قوي ويوقف زحف الفريق المصري على الأندية المغربية التي غالبا ما تكون له الغلبة أمامها،أخرها أمام اتحاد طنجة الذي أخرجه من نفس المسابقة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.