مريم “نجمة موكادور” التي تقود فريقها الرميلة بتألق في بطولة عصبة الجنوب

مريم “نجمة موكادور” التي تقود فريقها الرميلة بتألق في بطولة عصبة الجنوب

2019-04-04T12:48:29+01:00
2019-04-04T12:50:26+01:00
رياضة
جليلة خلاد
نشرت منذ شهرين يوم 4 أبريل 2019
بواسطة جليلة خلاد

تقود الشابة مريم مومن فريقها جمعية الرميلة لكرة القدم النسوية بمدينة الصويرة بتباث في بطولة عصبة الجنوب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وتبصم مريم وهي من مواليد 2000 بمدينة الصويرة على أداء متميز رفقة أول فريق نسوي لكرة القدم في تاريخ المدينة.

وإلى جانب لعبها لكرة القدم، لم تفرط الشابة في دراستها، حيث أنها تدرس حاليا بمستوى البكالوريا بثانوية أكنسوس بمدينة الصويرة.

واستدعيت مريم مومن لاعبة فريق إناث الرميلة لأول مرة للإلتحاق بمنتخب سيدات عصبة الجنوب لكرة القدم” بعد أن أثبتت جدارتها وتألقها في الملاعب.

56890288 790009811352455 8666603241452077056 n - أكادير تيفي- التلفزة الالكترونية الجهوية الأولى بالمغرب

وعلاقة بالفريق الذي تمارس به مريم فرغم تمثيله للمدينة في عصبة الجنوب إلا أنه يعاني من إكراهات عديدة ، خاصة عدم حصوله على دعم قار.

كما أنه لا يتوفر على ملعب لمزاولة التدريبات في أحسن الظروف، حيث أنه ولحدود الساعة لم يسمح له بالتدريب فوق أرضية الملعب البلدي المعشوشب لأسباب تبقى مجهولة، ما يؤثر سلبا على أداء الفريق الشاب.

ورغم كل هذه الإكراهات برزت لاعبات الفريق وأصبحنا تحت أضواء بعض الفرق، إذ أن رئيس الجمعية محمد الشاوي تلقى اتصالات من مجموعة من الفرق الوطنية الراغبة في استقطاب بعض لاعباته اللواتي اثبتن جدارتهن بالميدان.

يذكر أن الفريق يضم لاعبات صغيرات السن بمعدل يتراوح ما بين 14و19 سنة يطمحن لبلوغ الوطنية ولما لا العالمية لو توفرت لهن الظروف الملائمة ماديا ومعنويا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.