أكادير: لقاء تواصلي للتحسيس بأهمية اللجوء إلى الوساطة البنكية

أكادير: لقاء تواصلي للتحسيس بأهمية اللجوء إلى الوساطة البنكية

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ سنتين يوم 14 يوليو 2017

شكل موضوع اللجوء إلى الوساطة البنكية كبديل لحل الخلافات الناتجة عن المعاملات التجارية وتحسين مناخ الأعمال، محور لقاء تواصلي نظم أمس الأربعاء في أكادير.

وقد نظم هذا اللقاء ، الذي قام بتنشيطه المدير التنفيذي للمركز المغربي للوساطات البنكية ، محمد الغرفي ، بمبادرة من غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة سوس ماسة ، والفرع الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب لجهة سوس ماسة.

وأكدت المناقشات التي دارت خلال هذا اللقاء التواصلي، على أهمية اللجوء إلى الوسائل البديلة لحل المشاكل والخلافات الناتجة عن المعاملات التجارية والبنكية ، خاصة وأن هذه الوسائل البديلة باتت تشكل خلال السنين الأخيرة مصدر ارتياح وقبول من طرف الفاعلين الاقتصاديين ، بالنظر لما تتصف به من مرونة وسرعة في التنفيذ.

وتسمح الوساطة البنكية بالتوصل إلى حلول ترضي طرفي ، أو أطراف ، الخلاف في المعاملات ، وهذا من شأنه أن يساعد على استمرار العلاقات بين المتعاملين ، إذ تقدم الوساطة البنكية مجموعة من الخدمات من أجل تحسين العلاقات مع عملائها ، حيث تشكل هذه الخدمات ملاذا أخيرا بالنسبة للمتعاملين بعدما يتعذر حل الخلافات المطروحة عبر اللجوء إلى إجراءات التظلم المعتمدة في هذا الباب.

وبالنظر للأهمية المتنامية للوساطة في حل الخلافات بين المتعاملين ، فقد لجأت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة سوس ماسة مؤخرا إلى خلق مركز للوساطة والتحكيم خاص بهذه الغرفة.

وتتوخى الغرفة التجارية من خلال هذه المبادرة، تحسين مناخ الأعمال على صعيد عمالتي وأقاليم جهة سوس ماسة ، وتحفيز المستثمرين وتشجيعهم على خلق مزيد من المقاولات من أجل بعث دينامية متواصلة في النسيج الاقتصادي الجهوي.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.