غاموندي يقول كل شيء عن مباراة الحسنية والزمالك المصري

غاموندي يقول كل شيء عن مباراة الحسنية والزمالك المصري

أكادير تيفي
نشرت منذ أسبوعين يوم 8 أبريل 2019

أكد مدرب فريق حسنية أكادير لكرة القدم، ميكيل أنخيل كاموندي ،أن فريقه ” لعب أمام فريق قوي ، ولم يحل ذلك دون أن يكون الأفضل في المباراة حيث لعب بشكل ممتاز “.

وتعادل فريق الحسنية أمام الأهلي المصري بدون أهداف، أمس الأحد في ملعب أدرار برسم ذهاب ربع نهاية كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وقال غاموندي الذي كان يتحدث خلال لقاء صحفي: ” إن فريق الحسنية إن لم ينتصر ، فقد قدم عرضا جميلا “.

وأعرب مدرب الفريق السوسي عن أسفه لعدم تحقيق الفوز “الذي كان في المتناول بالنظر للعديد من الفرص التي أتيحت لفريقه ” .

وأضاف غاموندي أن فريقه ” نوع من لعبه الجماعي ، وأبدع وأقنع جماهيره على أنه فريق قوي ، وسيحاول تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الإياب ” .

وضيع فريق الحسنية العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل في الشوط الأول ، ابرزها تلك التي كانت في الدقيقة 6 ، حينما توغل يوسف الفحلي من الجهة اليمنى ممررا إلى زميله تامر صيام ( اللاعب الفلسطيني في صفوف الحسنية) الذي كان أمام شباك فارغة لكن تسديدته مرت فوق المرمى .

واعتمد لاعبو الحسنية في الدقائق الأولى من هذه المباراة على التمريرات الطويلة خاصة من المدافع ياسين الرامي ، ومن لاعب وسط الميدان الدفاعي جلال الداوي ، نحو المهاجمين ، لكنهم سرعان ما غيروا هذا الأسلوب بسبب القامة الطويلة لمدافعي الزمالك ، واعتمدوا عوض ذلك أسلوب التمريرات القصيرة ومحاولة المرور عبر الأطراف ، وهو الأسلوب نفسه الذي سار عليه الفريق في الشوط الثاني الذي أضاع فيه لاعبوه كذلك عددا من الفرص السانحة للتسجيل .

ومقابل ذلك ، ركن فريق الزمالك المصري إلى الدفاع ، وبقي حبيس منطقته ، حيث ترك المبادرة للفريق المحلي ، ولم يخلق لاعبوه طيلة هذه المباراة سوى فرصتين ، أبرزها كانت في الدقائق الأخيرة من المقابلة بعد انفراد مهاجمه أحمد صياد بالحارس الحواصلي الذي حال دون تسجيل هذه الفرصة . 

للإشارة فإن مباراة الإياب ستجرى بين الفريقين يوم 14 أبريل في مدينة السويس المصرية ، حيث سيتقرر اسم الفريق المتأهل إلى نصف النهاية.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أكادير تيفي