ارتفاع الطلب على “زيت أركان” بأوروبا والصين أنعش الصادرات المغربية

ارتفاع الطلب على “زيت أركان” بأوروبا والصين أنعش الصادرات المغربية

وكالات
نشرت منذ سنة واحدة يوم 1 فبراير 2018
بواسطة وكالات

    انتعشت صادرات المغرب من “زيت أركان” وزيت الزيتون بشكل لافت خلال السنوات الثلاث الماضية، وبلغت قيمة ما وردته الشركات المغربية نحو الخارج ما يقارب 430 مليار سنتيم.

    وجاء في بيانات صادرة عن المصالح المشرفة على تتبع الصادرات بوزارة المالية أن السنة الماضية شهدت تصدير زهاء 840 ألف طن من الزيوت بجميع أشكالها، بلغت قيمتها ما يربو عن 120 مليار سنتيم.

    وقام المغرب خلال العام المنصرم بتصدير ما يربو عن 1400 طن من زيت الأركان صوب أوروبا والصين، مقابل ما يناهز 1300 طن، بقيمة قاربت 300 مليون درهم، في سنة 2016.

    وقال المهنيون إن ارتفاع الطلب على زيت الأركان من طرف المستوردين الأوروبيين والصينيين خلال السنوات الماضية ساهم بشكل كبير في إنعاش الصادرات المغربية من هذه المنتجات الزراعية، مبرزين أن المشاريع التي تم إطلاقها سنة 2012 من طرف وزارة الفلاحة في إطار برنامج إنشاء مستنبتات حديثة لشجر الأركان، سمحت بزيادة ملحوظة في مساحات المناطق التي خضعت لعملية إعادة التأهيل لتصل إلى ما مجموعه 101 ألف و487 هكتارا مع نهاية السنة ذاتها.

    وأورد مسؤولو مصالح وزارة الفلاحة أن التركيز حاليا منصب على تحقيق تثمين قوي ومستدام، وكشفوا أن صادرات الزيت المستخلص من الأركان فاقت 1380 طنا برسم سنة 2016، بقيمة تجاوزت 298 مليون درهم.

    وكان عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قد أعلن عن مشروع غرس أكثر من 1870 هكتارا من شجر الأركان برسم الموسم الفلاحي الحالي 2017-2018 في إطار برنامج لغرس 10 آلاف هكتار، منها حوالي ألفي هكتار ترتبط بالنباتات العطرية والطبية، بغلاف مالي يفوق 50 مليون دولار من تمويل الصندوق الأخضر للمناخ.

    رابط مختصر

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    شروط التعليق :

    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.