“أوركسترا فيلارمونيك أمازيغ”.. حلم أضخم عرض موسيقي يجمع 80 فنانا بأكادير

“أوركسترا فيلارمونيك أمازيغ”.. حلم أضخم عرض موسيقي يجمع 80 فنانا بأكادير

2019-06-14T12:00:08+01:00
2019-06-14T12:03:12+01:00
ثقافة وفنون
أكادير تيفي
نشرت منذ يومين يوم 14 يونيو 2019

سيكون سكان مدينة أكادير وزوارها مع حدث فني فريد، عندما يتابعون يوم السبت 15 يونيو حفلا موسيقيا أمازيغيا لأوركسترا فيلارمونيك أمازيغ بمسرح الهواء الطلق.

العرض الموسيقي الأضخم من نوعه في الساحة الفنية الأمازيغية، الذي سيعيد ربط الجسور  بين الموسيقى العصرية وموسيقى الزمن الجميل للروايس، سيعرف مشاركة 80 فنانا بين عازفين ومغنين.

الحفل ينظم من طرف جمعية انوراز للموسيقى، بدعم من المجلس الجماعي لأكادير، ووزارة الثقافة، ومجلس جهة سوس ماسة، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة.

صاحب فكرة أوركسترا فيلارمونية أمازيغية، خالد البركاوي مؤسسة مجموعة إنوراز، قال خلال ندوة صحفية حول الحدث إن حلما كبيرا كان يبدوا مستحيلا تحقق للموسيقى الأمازيغية ومن مدينة أكادير بعد جهد كبير، مشيرا إلى الصعوبات الكبيرة التي واجهها منذ البداية في طريق الإعداد لهذا الحدث الثقافي العالمي على حد تعبيره.

وأضاف البركاوي: “هدفنا أن نظهر للعالم قيمة الموسيقى الأمازيغية التي لا يجب أن تبقى في حدود منطقتها، بل يجب أن ينظر إليها كموسيقى عالمية فريدة بإيقاعاتها المختلفة وبكلمات أشعارها الغنية”.

البركاوي الذي بدأ سعيدا بما تحقق رغم الصعوبات، أكد أن طموحه بعد عرض أكادير يوم السبت، هو القيام بجولة كبيرة في المغرب والعالم لهذه “الأوركيسترا”، إذا توفر الدعم من طرف الجهات المعنية بالثقافة وتسويق الفن المغربي الأصيل للعالم.

وحسب المنظمين فإن العرض الموسيقي الذي سيدوم حوالي ساعة وأربعين دقيقة، سيعيد من خلاله الفنانون المشاركون، إحياء روائع الموروث الأمازيغي الأصيل والموسيقى الأمازيغية، وعلى طريقة الأوركسترا الفيلارمونية، وتقديمها للجمهور على شكل حفل موسيقي فريد من نوعه.

ومن بين المشاركين في هذا العرض الموسيقي الذي ينظم لأول مرة في تاريخ الموسيقى الأمازيغية، علي شوهاد، وفاطمة تحيحيت، وحميد إنرزاف، وعلي فايق، والفنان هشام ماسين، وزهيرة ياسين، إضافة إلى حضور أمهر العازفين على الآلات الموسيقية العالمية، والأمازيغية.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.